حاسبة الدورة الشهرية - حساب الدورة الشهرية بدقة

حاسبة الدورة الشهرية (الحيض) -حساب مواعيد الدورة الشهرية وفترات التبويض

نقدم لكم خدمة برنامج حاسبة الدورة الشهرية القادمة، المعروفة أيضًا باسم حاسبة العادة الشهرية أو حاسبة الحيض. إنها أداة فعّالة وبسيطة تمكنكم من تحديد موعد الدورة الشهرية وأيام التبويض بدقة تصل إلى 12 دورة مستقبلية، مما يساعدُكِ في معرفة مواعيد دورتك بدقة وبالتالي التخطيط الجيد لصحتك النسائية على مدى العام. يوضح البرنامج تفصيلات بداية ونهاية كل دورة وأيضًا بداية ونهاية فترة التبويض. للاستفادة من حاسبة الدورة الشهرية التي نقدمها لكم، كل ما عليك هو إدخال عدد أيام الحيض وتاريخ دورتك الشهرية الأخيرة، ومتوسط طول الدورات. يقوم البرنامج بتحديد اثني عشر تاريخًا لبداية ونهاية أيام التبويض المتوقعة أيضًا.

قمنا باستخدام مصادر ومراجع عالمية موثوقة في تطوير معادلات حاسبة الدورة الشهرية، بما في ذلك موقع نظام الصحة البريطاني وموقع Calculator.net



حاسبة الدورة الشهرية




يوم

يوم




الدورة الشهرية: فهم العملية وكيفية حسابها

الدورة الشهرية هي عملية طبيعية يمر بها جسم المرأة عادةً كل شهر، وتشير إلى النزيف الشهري الذي يحدث نتيجة لعدم حدوث حمل. هذه العملية مهمة لصحة المرأة وتعتبر إشارة إلى أن الجهاز التناسلي يعمل بشكل صحيح. في هذه المقالة، سنلقي نظرة على الدورة الشهرية وكيفية حسابها والعديد من المفاهيم المتعلقة بها.


مفهوم الدورة الشهرية:

الدورة الشهرية هي عملية في الجهاز التناسلي تتضمن تجديد واستبدال بطانة الرحم. تبدأ الدورة الشهرية عادة عند الفتيات في سن المراهقة، وتستمر حتى حدوث سن اليأس. يتميز الدورة الشهرية بنزول كمية معينة من الدم والأنسجة من الرحم عبر المهبل، وهو ما يعرف بالحيض.


كيفية حساب الدورة الشهرية:

يمكن حساب الدورة الشهرية على أساس العديد من العوامل، ومن أهمها:
  • فترة الحيض (Menstrual Period): هي الفترة التي تستمر فيها نزول الدم. يمكن تتبع فترة الحيض ببساطة بواسطة تدوين تواريخ بدايتها ونهايتها.
  • فترة الدورة (Cycle Length): هي الفترة بين بداية دورة واحدة وبداية الدورة التالية. فترة الدورة تتفاوت من امرأة لأخرى، وتكون عادةً بين 21 و 35 يومًا.
  • توقع موعد الدورة الشهرية القادمة: بناءً على متوسط فترة الدورة وتاريخ بداية الحيض الأخير، يمكن تقدير تاريخ بدء الدورة الشهرية القادمة.
  • التقويم الشهري: يمكن استخدام التقويم لتسجيل تواريخ بداية ونهاية الحيض وفترات الدورة لتتبعها بشكل منتظم.
  • التطبيقات والأدوات الذكية: هناك العديد من التطبيقات والأدوات الذكية التي يمكن استخدامها لتتبع الدورة الشهرية وتحسين توقع مواعيدها.

أهمية الدورة الشهرية:

الدورة الشهرية لها أهمية كبيرة لصحة المرأة. تعكس الدورة الشهرية توازن الهرمونات والصحة العامة للجسم. إذا كانت الدورة منتظمة وخالية من المشاكل، فهذا يشير إلى وجود نظام هرموني صحي وانتظام في العمليات الجسمانية. ومع ذلك، يمكن أن تشير التغيرات في الدورة أو عدم انتظامها إلى مشاكل صحية قد تحتاج إلى اهتمام.



اسئلة متكررة


لا يحل للمرأة الصلاة خلال فترة الحيض، وذلك لقوله ﷺ لفاطمة بنت أبي حبيش: «إذا أقبلت الحيضة فدعي الصلاة». وكما اتفق العلماء أيضًا أن الصلوات التي فاتتها في هذه الفترة فلا تقضيها. وإن طهرت قبل انقضاء وقت صلاةٍ ما فيجب عليها الاغتسال وصلاة تلك الصلاة.

كثير من النساء قد يفتقدن أو يتأخرن في الدورة الشهرية في بعض الأحيان. يمكن أن يكون تأخر أو انقطاع الدورة الشهرية ناتجًا عن العديد من الأسباب. في معظم الأحيان، لا يوجد ما يثير القلق بشأن ذلك، ولكن من الجيد أن تستشيري الطبيب بشأنها للتأكد. الحمل هو بلا شك السبب الأكثر شيوعًا لانقطاع الدورة الشهرية. ومع ذلك، يمكن أن تؤثر عوامل طبية ونمط الحياة الأخرى أيضًا على دورتك الشهرية وتؤدي إلى تأخر الدورة. لذا، من الجيد استشارة الطبيب بشأنها للتأكد من عدم وجود مشكلة. إذا كنتِ لستِ حاملاً، فإليك بعض الأسباب الشائعة لانقطاع الدورة الشهرية أو تأخرها:
  • الحمل.
  • التوتر.
  • بداية سن اليأس (الحالة قبل انقطاع الطمث)، عادةً بين سن 45 و 55.
  • متلازمة المبيض المتعددة الكيسات (PCOS).
  • فقدان الوزن المفاجئ.
  • الزيادة في الوزن.
  • ممارسة الرياضة بشكل مفرط.
  • استخدام حبوب منع الحمل.
  • الرضاعة الطبيعية.
  • في بعض الأحيان، يمكن أن يختلف توقيت الدورة الشهرية من مرة لأخرى، وقد تأتي الدورة في وقت مبكر أو متأخر. وهذا ما يعرف بانتظام الدورة الشهرية.
  • يمكن أيضًا أن تتوقف الدورة الشهرية أحيانًا نتيجة حالة طبية، مثل أمراض القلب أو مرض السكري أو فرط نشاط الغدة الدرقية.

من الشائع أن يكون هناك ألم أو ازعاج قبل أو أثناء فترة الدورة الشهرية. هناك أشياء يمكنك القيام بها للمساعدة في تخفيف هذا الألم. تحقق مما إذا كان ذلك ألمًا ناتجًا عن الدورة الشهرية غالبًا ما يحدث ألم الدورة الشهرية للنساء حول بداية فترة الدورة الشهرية. يمكن أن يؤثر هذا الألم على أي شخص يمتلك دورات شهرية. قد تكون لديك ألم الدورة الشهرية إذا:
  • شعرت بألم في منطقة البطن السفلي في بداية فترة الدورة الشهرية أو عدة أيام قبلها.
  • شعرت بآلام مؤلمة في منطقة البطن السفلي تمتد إلى الظهر والفخذين.
  • شعرت بألم حاد أو ألم مؤلم في منطقة البطن السفلي.
غالبًا ما يستمر ألم الدورة الشهرية لمدة تصل إلى 3 أيام ويمكن أن يؤثر على أنشطتك اليومية.

هناك بعض الأشياء التي يمكنك القيام بها للمساعدة في تخفيف ألم الدورة الشهرية. فعل الأشياء التالية:
  • اغتسلي بحمام دافئ أو اتخذي دشًا دافئًا.
  • استخدمي وسادة حرارية أو زجاجة ماء ساخنة مغلفة بمنديل شاي على منطقة بطنك.
  • جربي تدليك منطقة بطنك وظهرك.
  • قُمي ببعض التمارين اللينة مثل اليوغا أو السباحة أو المشي أو ركوب الدراجة.
  • استخدمي مسكنات الألم مثل الباراسيتامول أو الايبوبروفين.

متوسط ​​العمر الذي تبدأ فيه النساء في الانتقال إلى سن اليأس هو 46 عامًا. الدورة الشهرية عادةً ما تتوقف بحلول سن ال 51. ومن أكثر الأعراض شيوعا هي النزيف الشديد، والمداعبات الحارة، والتعرق الليلي، وعدم الاستقرار العاطفي، والجفاف الشهري، ومشاكل المثانة.